(العلامات الجغرافية المحمية (تفاح غرويتسكي

بتاريخ 5 أكتوبر/تشرين الأول من عام 2011 تم تسجيل تفاح غرويتسكي في سجل المفوضية الأوروبية على أنه علامة جغرافية محمية

تهدف العلامة الجغرافية المحمية (بالإنكليزية Protected Geographical Indication) إلى التعرّف على المُنتجات المصنّعة في منطقة ما. ويجب أن تنبع الميزات الخاصة للمُنتج مباشرة من الطبيعة الثقافية أو البيئية للمكان الذي تم تصنيعه فيه، كالمناخ والتربة والتضاريس والتعرض للشمس والطريقة التقليدية في التصنيع

تم شمل 27 صنفاً من أشجار التفاح ومشتقاتها المزروعة في مناطق محددة في محافظة مازوفييتسكي ومحافظة وودج بهذه العلامة الجغرافية المحمية. والمهم في الأمر أنه تحت اسم العلامة الجغرافية المحمية يمكن أن يباع فقط التفاح من فئة إكسترا أو من الفئة الأولى وكذلك الثمار التي تلبي المتطلبات الدنيا الخاصة بالحجم واللون وصلابة اللب. ويلتزم المنتجون باحترام مبادئ الإنتاج المتكامل (IP) أو مواصفات GLOBALGAP (نظام الأمن الغذائي في الزراعة) في كل مرحلة بدءا بتحضير المكان وصولا إلى التعبئة والشحن

يتصف تفاح غرويتسكي بشكل كروي منتظم متطاول قليلاً. قشرته لامعة بلون أخضر مصفر. ويتميز بمستوى عال من التلوين ويعتمد مظهرها على ميزات الصنف المحدد. في بعض الحالات يشمل التورّد حتى 95% من الثمرة. كما ويتميز تفاح غرويتسكي بحموضة تزيد عن النسبة العادية بمتوسط 5% بالمقارنة مع التفاح من نفس الأصناف المزروعة في أماكن أخرى

يتم فحص كل موقع مخصص لزراعة الأشجار فيه بدقة من حيث جودة التربة وعند الضرورة يتم تسميده بشكل مناسب بالسماد الطبيعي أو بالسماد الأخضر. وللحصول على الشكل المطلوب للتاج وكي تصل الشمس إلى كل ثمرة تفاح يتم تقليم أشجار التفاح في بداية فترة النمو. وتتم إزالة كافة الأمراض والآفات والأعشاب الضارة تحت المراقبة الدقيقة، أما المواد الكيميائية فيتم استخدامها فقط عند الضرورة المطلقة وفي حال تبين بأن الطرق الميكانيكية غير فعالة

إن زراعة الأشجار المثمرة هي مجال مهم للغاية من مجالات حياة سكان منطقة غرويتسكي. منذ سنوات طويلة يحتفل سكان هذه المنطقة في نهاية شهر مايو/أيار بعيد أشجار التفاح المزهرة، وأثناء ذلك يمكن شراء الأغراس لألذ أصناف أشجار التفاح